قصص واقعية
0

الفيديو التالي

فشلت في إنقاذ حبيبتي من والدها
05 Sep 2019
فشلت في إنقاذ حبيبتي من والدها
قصص واقعية · 2 المشاهدات

نشرت حبيبتي كل أسراري على مدونتها

2 المشاهدات
في ترفيه

★ هل تريد أن نجعل قصتك مصورة؟ أرسلها إلى: [email protected]

سنعطيها صوت ممثل مختص وسيصنع المصمم فيديو خاص لها!

★ اشترك في قناة قصص واقعية
أهلا بالجميع! أنا جون وحبيبتي تريشا. تدفعني أحيانا إلى الجنون بسبب مزاجها المتفجر وغيرتها الخارجة عن السيطرة. لكنها كما تعلم عزيزة جدا علي. فعلت مؤخرا شيئًا جعلها تتوقف عن التحدث إلي. إليك ما حدث:

لدي وتريشا الكثير من القواسم المشتركة وبما أننا نذهب إلى نفس المدرسة، لدينا أصدقاء مشتركون ونقضي كل أوقات فراغنا معا تقريبا. نتشاجر كثيرا وقد اعتدت على ذلك ولك يعد أحد حولنا ينتبه لشجاراتنا الصغيرة. سأعطيك مثالا: في مرة تضايقت من حقيقة أني لم أكن قد وافقت على طلب صداقتها على فيسبوك. قالت إننا مع بعضنا لعدة شهور واعتقدت أني لربما أخفي شيئا عنها. حاولت أن أوضح أني لا أستخدم فيسبوك كثيرا وعندما أستخدمه أقرأ بعض الأخبار فقط ولا أولي الاهتمام لطلبات الأصدقاء. لكن بما أن الأمر كان مهما لها فقد قبلت طلبها.

في اليوم التالي، أصبحت درامية بسبب كل فتاة في قائمة أصدقائي. حاولت في البداية تهدئتها موضحا أن إحداهن قريبتي البعيدة والأخرى ابنة صديقة أمي، لكني في مرحلة. فقدت صبري وأصبحنا نصرخ على بعضنا البعض. انتهى بي الأمر لحذف حسابي على أمل تجنب أي دراما في المستقبل.

حجر الزاوية في هذه القصة ذكرانا السنوية. كانت سنتنا الأولى معا وأردت حقا مفاجأة حبيبتي لذلك اشتريت لها سوار باندورا المعروف وباقة زهور جميلة وحجزت طاولة في المقهى المفضل لنا. لقد حلمت في انتظارها لترى ما فعلته لكن عندما جاءت كانت تمسك هاتفها وفهمت أنها تبث اللحظة لمتابعيها. لم أفسد الأمسية لكني كنت أبعد ما أكون عن السعادة بكوني أعيش على انستغرام. أعطيتها هديتي محاولا مجاراتها ففتحتها وعرضتها للجميع بدلا من إعطائي قبلة شكر، واصلت التحدث إلى الكاميرا وهذا كل شيء. لم أشعر بهذه الإهانة والإهمال والغضب سابقا.

واصلت التفكير في تلك الحلقة مرارا وتكرارا ذلك اليوم وفي اليوم التالي. رغم أني لم أكن 100% الشخص الملام لكني أدركت أني بالتأكيد من عليه اتخاذ الخطوة الأولى والاعتذار. على الأقل أنا مدين لتريشا بهاتف جدي. أنفقت مدخراتي بالكامل لأشتري هاتفا جديدا لها وكل إرادتي لأذهب إلى منزلها وأصالحها. كنت لا زلت أشعر أني مصيب بالغضب منها بسبب سلوكها تلك الليلة، لكن كان علي أن أقول إن ذلك كان خطأي بالكامل. كانت سعيدة لمجيئي ولشرائي هاتفا جديدا لها وتصالحنا من جديد.

عرفت أني إذا طلبت منها إزالة منشوراتها عني من صفحتها، سنتشاجر مجددا. لذلك فكرة في طريقة لأجعلها تفهم شعوري. كانت لدي صورة بدت فيها مخيفة عندما وضعت قناع جمال أخضر على وجهها وبكرات في شعرها. عرفت أنها لا تريد أن يراها أحد ومع ذلك نشرتها وتأكدت من أنها رأتها. بالطبع ثارت علي ولم أتمكن من شرح سبب فعلتي هذه بصورتها لأنها لم تعطني فرصة حتى، بل صرخت في وجهي قائلة الكثير من الأشياء المسيئة.

ربما خمنت أننا لا زلنا لا نتحدث إلى بعضنا رغم أني حذفت الصورة بالفعل. لا ترد على مكالماتي ولا على رسائلي. وبالمناسبة لاحظت أنها حذفت كل ما لم يعجبني من منشورات على صفحتها. آمل الآن ألا تكون هذه علامة على انفصالنا لأنني لا أريد ذلك.

ليس لدي أدنى فكرة عن كيفية مفاجأتها وجعلها تغفر لي. هل تعرف؟ شارك أفكارك في التعليقات أسفل الفيديو. ولا تنس الاشتراك في القناة حتى لا تفوت المزيد من القصص الواقعية المثيرة.

اضغط أعجبني وشارك الفيديو واترك تعليقا!

أرسل قصتك على: [email protected]

وسائل التواصل الإجتماعي :


حِرف إبداعية للفتيات في 5 دقائق: https://bit.ly/2DTuyP7

اشترك بـ حِرف إبداعية في 5 دقائق: https://bit.ly/2GZwPLE

اشترك بـ حرف إبداعية للأطفال في 5 دقائق: https://bit.ly/2BXosMn

اشترك بـ حِرف إبداعية للرجال في 5 دقائق: https://bit.ly/2IZZsKu

الجانب المُشرق ليوتيوب: https://bit.ly/2Uj5ozn

أظهر المزيد
0 تعليقات sort ترتيب حسب

الفيديو التالي

فشلت في إنقاذ حبيبتي من والدها
05 Sep 2019
فشلت في إنقاذ حبيبتي من والدها
قصص واقعية · 2 المشاهدات