الفيديو التالي


5 المشاهدات
DW عربية
0
نشرت في 31 Jul 2019 / في الأخبار والسياسة

بعد عزم الحكومة الألمانية إعلان تونس والجزائر والمغرب دولا آمنة لاقى هذا القرار المعتزم اتخاذه انتقادات من قبل منظمات حقوقية كثيرة من بينها العفو الدولية التي استندت في ذلك إلى أوضاع حقوق الإنسان في هذه الدول الثلاث كاستخدام أجهزة الأمن للتعذيب ضد المعتقلين لانتزاع الإعترافات منهم وكذا القيود المفروضة على حريات التعبير والتجمع والميولات الجنسية المثلية مثلا. كيف يؤثر هذا القرار على الشباب المغاربي في ألمانيا؟ و على ماذا استندت المانيا في قرارها هذا؟ وهل سيغير هذا القرار المعتزم اتخاذه واقع طالبي اللجوء المغاربيين الذين يرفضون الرحيل؟


ضيوف هذه الحلقة من داخل الأستودو هم:
صهيب زمال: مهندس و طالب تونسي مقيم في ألمانيا
عمر(اسم مستعار):طالب لجوء في ألمانيا من أصل جزائري
أنيكا كلوزه: رئيسة شبيبة الحزب الديمقراطي الإشتراكي
عبر الأقمار الإصطناعية من دوسلدورف
سامي شَرشيرا: مرشد اجتماعي من دوسلدورف

أظهر المزيد
0 تعليقات sort ترتيب حسب

الفيديو التالي